الجامعة

 

عرفت الجامعة منذ تأسيسها، توسعا كبيرا وانتشارا، من حيث التغطية الوطنية وأعداد الطلبة.
الجامعة تعد 53 مركزا و11 ملحقة منتشرة عبر كامل التراب الوطني أي في الـ 48 ولاية التي تشكل خارطة الجزائر.
الانطلاقة الأولى عام 1989/1990 كانت مركزة في 20 مركزا تم إنشاؤها بقرار وزاري وقد عرفت هيكلتها اللامركزية توسعا بإنشاء 20 مركز آخر بواسطة قرار وزاري و13 بقرار من رئاسة الجامعة. إضافة إلى الملحقات التي أنشئت والتابعة للمراكز، في عدد من الولايات التي تشهد طلبا متزايدا على خدمات الجامعة.

إن التواجد المكثف للجامعة من خلال خارطتها الوطنية، يجعل منها في صلب ضمان الخدمة العمومية، وتجسيدا لديمقراطية التعليم، باقترابها من الطلبة والموظفين وعامة المواطنين أينما كانوا في تراب الجمهورية.
ومنذ 1998 تبث جامعة التكوين المتواصل حصة تلفزية أسبوعية وحصص إذاعية يومية.

 

تتمثل مهام الجامعة في:

السماح لكل مواطن تتوفر فيه الشروط بأن يحصل على تكوين عال؛
العمل على تطوير التكوين المتواصل بالتعاون مع الهيئات والقطاعات المستخدمة؛
تنظيم دورات تحسين المستوى في صالح، واستجابة لطلب القطاعات المستخدمة؛

 

العمل على تطبيق أي طرق تعليم متوافقة خاصة ما تعلق بالتعليم عن بعد والاتصال السمعي البصري.

عند الانطلاق، سمحت الجامعة للعديد من الموظفين (خاصة منهم الذين لم يحصلوا على شهادة البكالوريا)، بالاستفادة من الدروس المسائية ومن أنواع تكوين مكنتهم من الحصول على شهادات، ما سمح لهم بالاستفادة من الترقية الداخلية، وهو الأمر الذي كان يمثل امتدادا للمعاهد السابقة لتكوين العمال (موجهة للترقية الاجتماعية للعمال).
تمثل جامعة التكوين المتواصل، ولأسباب عدة، مؤسسة ذات طابع خاص في المشهد العام للتعليم العالي. طلبة الجامعة يتشكلون أساسا من متكونين شباب ومن كبار السن (أكثر من 94 ألف طالب في 2015)، من بينهم 60 بالمائة أجراء، 48 ألف من الإناث وأكثر من 6000 حاصل على شهادة البكالوريا وأكثر، والذين قدموا إلى الجامعة بهدف التعلم، وتحسين المستوى وكذا الحصول على تأهيل جديد.
وفي إطار برنامج رئيس الجمهورية، حصلت جامعة التكوين المتواصل على قناة جامعية للمعرفة، وأقيمت على مستوى رئاسة جامعة التكوين المتواصل.